موقع الدكتور / فؤاد عبد الواحد

الجغرافيا الطبيعية لفلسطين وإسرائيل

                التضاريس :

מִישׁוֹר הַחוֹף  - السهل الساحلى :

يعيش حوالى ثلثى سكان اسرائيل على امتداد قطاع ضيق من الأراضى المتاخمة لساحل البحر الأبيض المتوسط وتتمركز المناطق المأهولة بالسكان فى قطاع عكا - حيفا ، وهذه المنطقة يغلب عليها طابع مناطق الصناعات الثقيلة ، مع مينائها الكبير وهو ميناء حيفا ، وأماكن الترفيه والأستجمام الواقعه على الساحل ، كما تحتوى هذه المنطقة على بعض الأماكن التاريخية مثل ميناء عكا الذى يعود إلى عصر الصليبيين ، والذى أخفق نابليون فى فرض الحصار عليه ، وكذلك بقايا اطلال الرومان والمسرح الحجرى فى قيسارية أما إلى الجنوب فتكثر بساتين الحمضيات " הַשָּׁרוֹן - هاشارون" .

أما المنطقة الكثيفة بالسكان الثانية فهى " תֵּל אָבִיב - تل أبيب " وهى تمتد على شكل عنقود من المدن والقرى ، وفيها المركز التجارى الوطنى ، والمحال التجارية ، وفيها مركز النقابات العمالية "הַהִסְתַּדְּרוּת - الهستدروت" ، والأحزاب السياسية ، والمطابع ، والفنون  والمسارح والموسيقى  ، ومراكز الترفيه الليلى وغيرها . وقد برزت على سواحل تل أبيب الفنادق الشاهقة ويقــع على مقربة منها مطــار "بن جوريون " الــدولى فى منطقة "اللــد" .

أما المنطقة المأهولة الثالثة فهى تبدأ من الجنـوب حيث مدينتا "אַשְׁקְלוֹן عسقــلان " و "אַשְׁדּוֹד- أشدود " ، وهما تعيشان على الخدمات التى تقدماها للسفن القادمة والمغادرة لميناء أشدود ، وعلى الصناعة والسياحة .

ومن المدن الصغيرة التى تقع بين السهل الساحلى وتـلال يهودا مدن " רַמְלָה – الرملـة" و" רִאשׁוֹן לְצִיּוֹן-ريشون لتسيون "و"נֵס צִיּוֹנָה-نس تسيونا "، "חֲדִירָהالخضيرة" وفيها اسواق محلية ، ومراكــز صناعية ، أما بلدة "רְחוֹבוֹת -  رحوبوت " فهى مـركز للعلوم حيث معهد وايزمان للعلوم .

الجبال والصحارى :

إن القسم الأكبر من اسرائيل أراضى جبلية أو قحلة . وجبالها هى فى قسمها الأكبر كلسية أو من مادة الدولوميت فى الشمال تشققها كهوف طبيعية ، ومتقاطعة بوديان ثم تتحول إلى قمم عالية من الجرانيت ثم الصحراء فى الجنوب .

* "הַר הַחֶרְמוֹן - جبل الشيخ " فى الشمال حيث مجموعة من القمم التىترتفع فوق إسرائيل ولبنان وسوريا إلى حوالى 2814 مترا .ويرتفع هذا الجبل فوق هضبة الجولان الى تسيطر على القرى الزراعية فى الحولة وسهل الأردن ويعتبر جبل الشيخ منطقة ذات طابع خاص من حيث مناخه الجبلى ؛ فهو بمثابة عمامة من الثلج والأمطار الغزيرة ، والعواصف الثلجية ، وهو مركــز للأنزلاق على الجليــد ، ويقطن حــوالى عشرة آلاف نسمة فى القرى الواقعة على سفح جبل الشيخ .

أما منطقة الجولان فهى تتمتع بأمطار شتوية جيدة ، ومنذ عام 1967 ( أى بعد الاحتلال الأسرائيلى لهضبة الجولان ) أقيمت فيها زرعة حديثة ، وخاصة التفاح والقمح كما أن بها بعض الصناعات الخفيفة ، وبعض المراكز السياحية ، وفى الجولان عدد هائل من المستوطنات اليهودية الزراعية وشبه الصناعية . أما "צְפַת - صفد" التى كانت قديماً مركزاً لتلقى العلوم فيبلغ عدد سكانها 000ر50 نسمة وتعتبر أقدم بلدة فى الجليل الأعلى  وهناك بلدة أخرى وهى "קִרְיַת שְׁמוֹנָה - كريات شمونة " وعدد سكانها 000ر15 نسمة.

הַגָּלִיל הַתַּחְתּוֹן -  الجليل الأسفل :

يصل أرتفاع الجليل الأسفل حوالى نصف أرتفاع الجليلالأعلى ، ومناخة يقرب من مناخ البحر الأبيض المتوسط ، ومعظم أراضية صالحة للزراعة ، وأهم محاصيلة الزراعية القمح والفستق والقطن والشمام والبطيخ والموز والكروم - وأهم بلدة فى الجليل الأسفل هى الناصرة التى تحوى الأماكن المسيحية المقدسة .

 " הַכַּרְמֶל - جبل الكرمل : يرتفع إلى 546 متراً ويتكون من  سلسلتين يرتفع بينهما واد غنى بموارده الطبيعية ، وقد جعلت منه الأمطار الغزيرة منظراً خلاباً ، وتمتاز منحدراته بالخضرة وخاصة أشجار الصنوبر . وتعتبر مدينة " حيفاً أشهر مدن هذه المنطقة  وهى المرفأ الرئيسى فى إسـرائيل ، وتمتد من الساحل إلى الخليج الشمالى الجبلى ، وبلدة " עַכּוֹ    عكا" القديمة من أبرز بلدات هذه المنطقة . وتقع سلسلة الجبال الثانية فى جنوب هذه المنطقة حيث مرتفعات "יְהוּדָה וְשׁוֹמְרוֹן – الضفة الغربية " التى تقع بين السهل الساحلى فى الغرب و " עֵמֶק הַיַּרְדֵּן - غور الأردن " ومنخفض البحر الميت فى الشرق .

أما مدن "שְׁכֶם  - نابلس " و "יְרוּשָׁלַיִם  - القدس" و" חֶבְרוֹן - الخليل " فتقع على المرتفعات المركزية الجبلية ، ويعمل أكثر من 40% من السكان فى هذه المنطقة فى الزراعة ويقطنون فى أكثر من 500 قرية ومزرعة .

وتقع أجزاء من هذه المنطقة على أرتفاع 960 متراً من سطح البحر ، ويعمل السكان العرب فى هذه المنطقة فى حقول الزيتون والفاكهة والخضروات والتبغ والماشية وقد بدأت اسرائيل بإدخال التصنيع الزراعى على هذه المنطقة ، وفيها أيضاً حركة سياحية وصناعات خفيفة . وفى هذه المنطقة ، تقع مدينة نابلس البالغ عدد سكانها 000ر65 نسمة ، وهى المدينة الوحيدة التى تتميز بصناعة الصابون وعلب الكبريت ومعلبات الفاكهة وتشكل سوقاً تجارياً رئيسية للتجارة المحلية والتصدير .

تلال يهودا : هى أكبر مجمع من التلال فى البلاد طولها 80 كيلو متراً ، وعرضها يتراوح بين 15 - 20 كيلو متراً ، ويبلغ معدل أرتفاعها 750 متراً . والمدينة الرئيسية فى هذه التلال هى القدس ، وهى أكبر المدن فى البلاد ، وفيها مقر الكنيست ، والحكومة والأماكن المقدسة للأديان الثلاثة وأماكن تاريخية رئيسية . وإلى الجنوب تقع منطقة " الضفة الغربية" وهى تحت السيطرة والإدارة الإٍسرائيلية ، وتضم مدينة " بيت لحم " ومدن مسيحية أخرى فريدة فى نوعها ، كذلك بها مجموعة من الأدبرة والمدارس التى تتولى إدارتها البعثات التنصيرية المسيحية ، وغيرها مـن المعهد الدراسية على مقــربة من مهد المسيح عليه السلام .

ويشتهر "جبل الخليل " بحقول الكروم الرائعة المزروعه على منحدراته . أما مدينة الخليل فهى مركز تجارى ودينى حيث تشتهر بأضرحتها ، ومن أهمها " מְעָרַת הַמַּכְפֵּלָה - مغارة المكفيلة " فى الحرم الإبراهيمى التى يدفن فيها الخليل إبراهيم والسيدة سارة وكل من أسحق ورفقه وليئة ( حسب ما ترويه المصادر اليهودية ) .

وهناك عدد كبير من المستوطنات اليهودية التى أنشأها اليهود حول الخليل وبيت لحم فى محاولة لمحو الآثار الإسلامية والمسيحية فى هذه المنطقة وإضفاء الصبغة اليهودية عليها .

وبينما تنحدر تلال يهودا إلى  الأتجاه الشرقى نحو البحر الميت فأنها تتحول إلى صحراء يهودا التى تتميز بمناظرها البدائيه الرائعة .

وإلى الجنوب تقع قلعة "מְצָדָה متسادة " التى تروى الأساطير اليهودية أن اليهود القدماء وقفوا فيها وقفتهم البطولية ضد الرومان فى القرن الأول الميلادى . أما مدينـــة " יְרִיחוֹ - أريحا " فهى أقدم مدينة فى المنطقة ، بل وأقدم مدينة فى العالم قطنها الأنسان - ويعود تاريخها إلى 9000 سنة ، أما " הַנֶּגֶב – النقب"  فإنه يبدأ حيث تنتهى تلال يهودا فى الجنوب . وبالرغم من أن النقب يشكل ثلثى مساحة اسرائيل فإن سكانه لا يشكلون إلا سته بالمئة من عدد سكانها .

"צְפוֹן הַנֶּגֶב - شمالى النقب" :

هو منطقة من كثبان الرمل الحجرى المنخفضة ، والسهول التى تتكاثر فيها الوديان ، والشقوق الجبلية والوديان الضيقة حيث غالباً ما يؤدى سقوط الأمطار فى الشتاء إلى سيول

أما مدينة " בְּאֵר שֶׁבַע  - بئر السبع " فقد أصبحت فى الآونة الأخيرة . وقد ارتفع عدد سكانها من خمسة آلاف إلى مائة ألف نسمة - كما قامت مدن صغيرة أخرى فى المنطقة مثل " דִּימוֹנָה - ديمونه " التى يوجد فيها مصانع النسيج ، والمفاعل النووى ، ومركز الأبحاث الذرية - كما أن هناك بلدة "עֲרָד - عراد " التى توجد فيها المصانع الكيماوية والمنجنيز ، وبها قرى تزرع الحبوب والقطن .

أما منطقة " אֵילַת إيلات" فهى منطقة صحراوية قاحلة جداً تقع بين البحر الميت والبحر الأحمر ، وتتميز بقلة الأمطار شتاء ، وشدة الحرارة صيفاً ، وقد أنشئت فى المناطق المسطحة فيها قرى جديدة حيث تستخدم أحدث التكنولوجيا الزراعية الشتوية التى يصدر محصولها بصورة مكثفة إلى الأسواق الأوربية . وتشكل جبال " إيلات" الإصبع الجنوبى لمثلت النقب ، وقمم هذه الجبال من مادة الجرانيت الحمراء والرمادية اللون . وميناء ايلات والمدينة يقطنهما 000ر15 نسمة ويتميز الميناء بعمق مياهه ، ويستخدم للشحن البحرى الذى يربط اسرائيل بأفريقيا وآسيا وهو الممر للجسر البرى ، وخط النفط إلى أوربا والبحر الأبيض المتوسط .

وهناك الموقع الخلاب المنظر فى ايلات ، وقد جعل طقس ايلات الدافىء شتوياً ، وتكاثر الأسماك فيها ، وروعة صخور المرجان التى تكثر فى مياه ايلات الدافئه جعلت من إيلات مستجماً رئيسياً ومركزاً لرياضة الغوص وهوايته .تقع جنوبى ايلات مناجم  النحاس فى " תִּמְנָע  - تمناع " .

 

للعودة إلى الصفحة الرئيسية